مركز الجواد للكمبيوتر والالكترونيات
اهلا وسهلا بكم فى مركز الجواد للكمبيوتر دمتم على الرحب والسعى
مركز الجواد للكمبيوتر والالكترونيات
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
مركز الجواد للكمبيوتر والالكترونيات

مركز الجواد للكمبيوتروالالكترونيات


أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

قناصل دول اوروبية يدعون للاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

التامر الكاسر


الزعيم
الزعيم
]size=24]دعا ممثلو الدول الاوروبية في القدس ورام الله، الاتحاد الاوروبي للاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية من الناحية العملية، والعمل في الواقع على اعتبارها العاصمة المستقبلية للدولة الفلسطينية، وهذا ما يتطلب من دول الاتحاد الاوروبي فرض العقوبات على اسرائيل.
وبحسب ما نشر موقع صحيفة "هآرتس" اليوم الاثنين فان اغلب هؤلاء الممثلين للدول الاوروبية قناصل لهذه الدول في رام الله والقدس، وقد جاءت هذه الدعوة في تقرير تم رفعه الى الاتحاد الاوروبي مؤخرا، وهذا ما يتناغم مع الموقف الذي سبق واعلنه هؤلاء القناصل قبل عام حينما دعوا الاتحاد الاوروبي على اعتبار القدس الشرقية عاصمة الدولة الفلسطينية.
وأشار الموقع ان الاختلاف في هذا التقرير الجديد هو الدعوة الصريحة للاتحاد الاوروبي على العمل في الواقع على اعتبار ان القدس الشرقية هي عاصمة الدولة الفلسطينية، وعدم الانتظار حتى التوصل الى اتفاق سياسي بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية، وهذا ما يعني ان على الاتحاد الاوروبي التصرف في الواقع بشكل مستقل عن المفاوضات بان القدس هي العاصمة، الامر الذي يتطلب معارضة كافة الاجراءات التي تقدم عليها اسرائيل داخل القدس الشرقية حتى لو تطلب الامر فرض مقاطعة من الاتحاد الاوروبي على اسرائيل.
وأضاف الموقع ان التقرير طالب الاتحاد الاوروبي بمقاطعة شاملة لكافة النشاطات التي تقوم بها اسرائيل في القدس الشرقية، كذلك فرض مقاطعة على كافة البضائع التي يتم انتاجها لرجال اعمال اسرائيليين في مناطق القدس الشرقية كما
هو الحال مع بضائع المستوطنات، كذلك طالبوا باعتراف الاتحاد الاوروبي بمكاتب منظمة التحرير الفلسطينية في القدس الشرقية.
وأشار الموقع إلى ان التقرير في الجزء الاول منه تطرق للوضع الذي تعيشه القدس الشرقية خاصة خلال العامين الماضيين، وذلك من خلال جملة القوانين التي تقوم بسنها اسرائيل والتي تهدف الى تغيير معالم القدس الشرقية، بالاضافة الى عمليات البناء لاحياء يهودية جديدة وتوسيع الاحياء القائمة، بالاضافة الى عمليات الهدم والتضييق على المواطنين الفلسطينيين الذين يعيشون داخل القدس الشرقية، بحيث تعمل اسرائيل في الواقع على القضاء على أي فرصة للسلام، وهذا ما دفع هؤلاء القناصل لدعوة الاتحاد الاوروبي للاعتراف العملي بالقدس كعاصمة للدولة الفلسطينية القادمة.
[/size]

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى